الزراعة بدون تربة واهم وسائلها

نموذج الاتصال

الزراعة بدون تربة واهم وسائلها

 الزراعة بدون تربة واهم وسائلها





أولاً : الزراعة المائية

(HYDROPONICS)

والمقصود بها أن النباتات تكون مزروعة في وسط مائي به المركبات الغذائية التي يحتاجها النبات .. أو ما يطلق عليه بالمحلول المغذي

وهنالك أساليب يدور فيها المستحضر المغذي.. وأساليب يكون فيها المستحضر المغذي ساكناً لا يتحرك..

الأساليب التي تعول على دوران المستحضر المغذي

CIRCULATING METHODS

وفي تلك الأساليب يضخ المستحضر المغذي ليتخلل المجموع الجذري، فيمتص الجذر من المستحضر ما يحتاجه النبات، والمستحضر الزائد يجمع، ويعاد استعماله مرة ثانية.. وسنعرض هنا تقنيتين:

الأولى: تكنولوجية الغشاء المغذي

في ذلك الإطار تكون جذور النبات معرضة في الحال للمحلول المغذي.. الذي يكون على مظهر غشاء رقيق ينساب طوال الدروب أو الأنابيب.. توضع الشتلات مع يسير من وسط التزايد (مثل الصوف الحجري أو غيره .. مثلما سنتعرض لذا بشكل مفصل بينما حتى الآن) في وسط لوح متجاوب ويثنى كلا الطرفين في اتجاه قاعدة الشتلة ويشبكان جميعاً لكبح وصول الضوء والتبخر.

حالَما تكبر النباتات فإن الجذور تشكل ما يشبه الحصيرة في نطاق قعر القناة. يتباين الطول الأقصى لطول القناة بين 5 ـــ عشرة متر وتوضع على نحو مائل بقدر عددها قليل 1/ خمسين ـــ 1/ 75. يضخ المستحضر المغذي إلى التتمة العليا لجميع قناة وينساب عن طريق الجاذبية إلى التتمة السفلي مبللاً الجذور التي تفترش عمق القناة ثم يشطب تركيب المستحضر المغذي ليعود إلى الصهريج.

ويجب مواصلة إيلاء اهتمام الأملاح في المستحضر قبل إرجاع تدويره ويقوم عدد محدود من مربي النباتات بتحويل المستحضر أسبوعياً.

يضبط انسياب المستحضر المغذي بكمية 2 ـــ 3 لتر في الدقيقة ويعتمد ذاك على طول القناة، ويجب إدخار التعزيز الوافي للنباتات الطويلة لتكون منتصبة ولا تميل.. عملياً من العسير للغايةً المحافظة على غشاء رقيق للغايةً من المستحضر المغذي ولذلك مرت تلك التكنولوجية بالكثير من التطويرات.

الثانية: تكنولوجيا التدفق العميق

في تلك الكيفية المستحضر المغذي يتدفق على قاع 2ـ3 سم أثناء أنبوب أو ماسورة مصنوعة من مادة pvc قطرها عشرة سم وموضوعة بكيفية مائلة، ليمر على أصص أو أقداح شبكية بها نباتات مثبتة في فتحات في الأنبوب، وبداخل الأصص وسط إزدهار مثل نشارة الخشب أو البيتموس أو البرليت إضافة إلى ذلك النبات وعمق الأصص يلامس المستحضر المغذي الذي يجري في الأنبوب، يمكن وضع قطعة ضئيلة من الشبك لتبطين الأصص لحظر وسط الإزدهار من الوقوع في المستحضر المغذي.

حالَما يدور المستحضر المغذي ويرجع إلى الصهريج فإنه يتشبع بالأكسجين، والأنابيب pvc يقتضي أن تكون مائلة بمعدل بوصة لجميع ثلاثين ـــ أربعين ليسهل انسياب المستحضر المغذي.

في الأماكن الحارة يقدم نصح بطلاء الأنابيب باللون الأبيض للتقليص من ازدياد سخونة المحلول المغذي، ذاك النسق يمكن استعماله في الأنحاء المفتوحة أو المغطاة (المحمية).

إرسال تعليق