زهرة الاوركيد وكيفية الاعتناء بها

نموذج الاتصال

زهرة الاوركيد وكيفية الاعتناء بها

زهرة الاوركيد وكيفية الاعتناء بها




السقاية والرطوبة

 من ضروريات الرعاية بأزهار الأوركيد المراعاة بسقايتها ورطوبة محيطها؛ لأنّه من الطبيعيّ عند إهمال السقاية فإنّ النبتة لن تُزهر، وذلك يلزم الانتباه إلى سقايتها عقب الزراعة فوراً وعدم السماح للجذور بالجفاف. وللعناية برطوبة المحيط الذي زُرعت به، على الأرجح وضع الوعاء المزروعة فيه على صينيّة تشتمل على الحصى، أو يمكن استعمال شبكات الرطوبة المخصصة (بالإنجليزيّة: humidity grid)، بحيث لا يكون حاوية الزهرة موضوعاً في الماء على نحو مباشر وإنّما يكون عليه للحصول على الرطوبة ليس إلا.


الإضاءة

 الإضاءة المناسبة من الأشياء بالغة الأهميّة لضمان ازدهار نبات الأوركيد بالمظهر الملائم؛ ففي حين أن نباتات الأوركيد تتطلب من 3-8 أعوام لتصبح ناضجة للإزهار، فإنّ بعضها قد يستغرق وقتاً أكثر من  هذا إذا كانت تنمو في ظروف إضاءة سيئة أو غير كافية لها.[٢] من الجدير بالذكر فإنّ النباتات ستتحوّل للون الأصفر في حال كانت الإضاءة قويّة للغايةً، وإذا كانت معرّضة للإضاءة بأسلوب مباشر فإن النبتة ستتجمّع على بعضها للتخفيف من حدّة الإنارة التي تتعرّض لها، لهذا فإنّه من اللازمّ الحذر جيّداً لإضاءة المكان الذي يوضع فيه وعاء نبتة الأوركيد بحيث تأخذ الأوراق حصتها من الإضاءة بأسلوب موائم وغير مبالغ فيه.


 الحرارة

 تتطلب نبتة الأوركيد لأن يتم زراعتها في مواضع ضمن درجات حرارة مناسِبة لنموّها سواء أكانت زراعتها في أصيص بيتيّ أو في البيوت البلاستيكيّة، ومن المعتاد أن يكون المحيط الذي فيه الرياح دافئاً مناسباً لهذا، إلا أنّها ايضاً لديها تفضيلات لدرجات الحرارة التي تناسبها خاصّة في فصل الشتاء، وتتباين تلك التفضيلات على حسب الظروف البيئية المحيطة كالآتي:

في الظروف البيئية الدافئة يفضّل نبات الأوركيد معدلات الحرارة التي تتباين ما بين 16-21 درجةً مئويّةً ليلا، فيما في النهار فإنّ 27 درجةً مئويّةً هي الدرجة المناسبة. في الظروف البيئية المعتدلة يفضّل نبات الأوركيد معدلات الحرارة التي تتباين ما بين 13-16 درجةً مئويّةً ليلا، و21-24 درجةً مئويّةً أثناء النهارً. في الظروف البيئية الباردة يفضّل نبات الأوركيد معدلات الحرارة التي تتفاوت ما بين 10-13 درجةً مئويةً ليلا، وفي النهار يفضّل نبات الأوركيد أن تكون درجة الحرارة أصغر من 21 درجةً مئويةً.


 التسميد

 يتطلب نبات الأوركيد إلى التسميد المُستمر؛ ولذا لتعويض ما تخسره من المُغذّيات الطبيعيّة التي تتوفّر في بيئتها الأصليّة، ويتمّ صناعيّاً عمل مزيج من الطحالب والحصى والفلّين وغيرها لادخار الحدّ الأدنى من المغذيات الضرورية لنموّها. ويوصي المختصون بتسميد نبات الأوركيد مرة أسبوعيّاً أو مرة كحد أدنى شهريّاً عقب إزهارها. 

ويُفضّل اختيار المخصبات الزراعية التي تتضمن على معدلات متساوية من البوتاسيوم والفوسفور والنيتروجين، وتخفيفه بالماء قبل تزويد النبتة به، مثلما يلزم الحذر جيّداً عند تغذية الأوركيد بالسماد أن يتم إضافته باعتناء وحذر لتجنب حرق أوراق النبتة به، وأيضا يلزم استعمال ابريق ذي فتحة ضيقة وعدم صبّه فورا على النبات، وتجنب سقاية الأوركيد في الأسابيع التي يكمل تسميدها فيها.


إرسال تعليق