كيفيه تسميد نباتات الزينة والعناية بها

نموذج الاتصال

كيفيه تسميد نباتات الزينة والعناية بها

 تسميد نباتات الزينة والعناية بها






نهتم بتسميد النبات أثناء مدة التطور النشط والتي بالعادةً تكون أثناء الربيع والخريف والصيف، أما مدة الشتاء فهي في معظم نباتات الزينة مدة راحة لا يُظهِرُ فيها النبات أي تطور جديد؛ ولذلك لا نسمدها ونقلل من ريها.

أنواع المخصبات الزراعية المتاحة في السوق

تتاح الأسمدة في مكان البيع والشراء على عدة أنواع منها السائل، ومنها ما يكون على مظهر مسحوق، ومنها ما يكون على مظهر حبيبات، ومنها ما يكون على شكل أعواد تزرع في التربة.

مهما كان مظهرها فالغرض منها واحد هو ادخار المكونات الغذائية اللازمة لنمو النبات على نحو طبيعي، ويجب أن يتضمن أي سماد على المركبات الرئيسة اللاحقة:

النيتروجين

لنمو النبات ولنمو سيقان وأوراق قوية وسليمة (اكتمال التطور الخضري).

الفسفور

تفعيل تزايد الجذور وتكوين براعم زهرية ويأخذ دورا في تقوية الساق والأوراق.

البوتاسيوم

يزيد قوة النبتة ويمنح الأزهار والثمار لونها اليانع ويأخذ دورا في تكون البصلات.

كيف تضيف السماد للنبات؟

حسب صنف السماد فلو كان سائلاً فيضاف مع ماء الروي باتباع النصائح المكتوبة عادةً على حاوية السماد، وإذا كان على مظهر بودرة أو حبوب فيذاب في الماء أولاً ونتأكد من ذوبانه بالنسب المحددة المكتوبة على وعاءه، وإذا كان على شكل أعواد تغرس في التربة بالعدد المبتغى وتذوب بشكل متدرجً مع روي النبات.

وهنالك من يسمد عدد محدود من النباتات برش المستحضر المغذي رذاذاً على الأوراق لتتغذى العشبة من خلال الثغور مثلما يستعمله البعض مع النباتات عريضة الأوراق مثل الدفنباخيا، لكنه لا يغني عن تسميد الجذور بالأساليب الماضية لأنها هي الأساس.

احتياطات أساسية

تجنب أن تضيف السماد على تربة قاحلة بأي حال من الأحوالً إلا أن ينبغي أن تكون رطبة أو عقب السقي فوراً.

تجنب أن تسمد الحشيشة المريضة حتى تتعافى من الداء وتعاود نشاطها مرة أخرى.

تجنب الإكثار من التسميد وتكراره لأنه يكون ضارا بالنبتة.


إرسال تعليق