الطريقة المناسبة لزراعة أشجار البونسيانا

نموذج الاتصال

الطريقة المناسبة لزراعة أشجار البونسيانا

 الطريقة المناسبة لزراعة أشجار البونسيانا





هي صنف من أنواع الأشجار مستدامة الخضرة التي تتميز بسرعة التقدم وبأزهارها قُرمزية اللون، ويتباين طول الأشجار الناضجة منها من 6 إلى 12 مترًا، مثلما أنها نتشر كثيرا في الأنحاء الاستوائية وشبه الاستوائية لا سيما في مدغشقر، مثلما أنّ أوراق شجرة بونسيانا تتميز بأنها ثُنائية الطور؛ أي إنها تشتمل على 25 زوجًا من الأوراق وكل ورقة تتضمن أيضًا على 25 زوجًا آخر.

ما يجعل شجرة بونسيانا من الأشجار المُفضلة عند الكثيرين فهي أزهارها التي تنتشر على جميع أجزاء الشجرة أثناء فترة فصل الصيف الدافئ، مثلما أن لون بتلاتها بتفاوت بين البرتقالي المحمر والأحمر القرمزي، ومن الأسماء الأُخرى للشجرة؛ زهرة الطاووس، وشجرة اللهب الملكية.

أساليب زراعة شجرة بونسيانا

الزراعة داخل أصيص

تتم هذه الطريقة بأخذ البذور ونشرها فوق صوانٍ مُغطاة بتربة رملية مسامية؛ لتصريف المياه الزائدة والمُحافظة على النداوة، ويجب أن تكون درجة حرارة الطقس المُحيط ليست أقل من 23 درجةً مئويةً، وبعد البداية بالنمو وظهور الشتلات يتم تقريب الصواني من المُجدية للحصول على الضوء الأساسي، ثم عقب شهرين من بداية الازدهار والإنبات تُنقل الشتلات إلى أوعية أضخم وعند حلول فصل الربيع يُمكن نقلها للأرض.

الزراعة في الأرض

عقب اختيار قطعة الأرض المُناسبة للزراعة، ينبغي البدء بحفر حفرة داخل التربة تساوي تدهور حجم قطر جذع الشجرة، ثم يوضع سماد عضوي بحجم ثلث ارتفاع الحفرة، ثم توضع الشجرة في مُنتصف الحفرة وبشكٍل مُستقيم، وتُملأ الحفرة بالتربة المُفككة مع الاستمرار بعملية الرص، بعدها تحدث عملية الروي حتى تُصبح التربة رطبة بما فيه الكفاية، وعند الانتهاء يُغطى سطح التربة بما مقداره 5 سم من نشارة الخشب، ولا يقتضي أن تقترب النشارة من جذع الشجرة قدر الإمكان.

عوامل تُساعد على تزايد شجرة بونسيانا

توفير منطقة كافية وكبيرة لنمو شجرة البونسيانا تطورًا مثاليًا.

مراعاة مكان زراعة الشجرة بحيث تكون بعيدة عن الأرصفة أو الأسوار؛ لأنّ جذورها ضحلة وقد تُسبب أضرارًا كبيرةً على المنشآت، مثلما تجب المُحافظة على صحة الجذور بعيدًا عن المناطق السكنية.

تقليمها طول الوقت وحمايتها من الهواء القوي لعدم انتشار ثمارها أو جذورها.

تأمين أشعة شمس مُباشرة وعلى الأقل لفترة ليست أقل من ست ساعات متكرر كل يومًا، وإذا زُرعت في أرضٍ مُظلمة لن تنمو الزهور القرمزية ذات المواصفات المتميزة لها.

زراعة شجرة بونسيانا في الأنحاء الدافئة والرطبة؛ لأنّها من الأشجار الاستوائية.

الأنواع الأنسب للزراعة

شجرة المطر

 تنتشر في الولايات المتحدة الشمالية ويبلغ ارتفاعها حتى 24 مترًا، وهي كبيرة الحجم لذلك تُناسب الأراضي الزراعية الضخمة، وسُمي ذلك النوع بشجرة المطر؛ لأنّها في فصل الشتاء تطوي أوراقها وكذلك ليلا، مثلما تمتلك أوراقًا صفراء اللون.

شجر اللهب الأصفر

 نوع محلي ومُميز ينتشر في جميع مناطق قارة آسيا، ويبلغ ارتفاعها حتى 10-15 مترًا، وسُميت بشجرة اللهب الأصفر؛ لامتلاكها عناقيدَ مُتدليةً من الأزهار ذات اللون الأصفر، مثلما أنّها لديها أوراقًا ذات لون أخضر داكن، ويُستخدم لحاء ذاك الصنف في تصنيع الدهانات.

ري شجرة بونسيانا

مواقيت الري

يُفضل سقي شجرة البونسيانا بشكل منتظم في فصل الصيف والربيع وأوائل الخريف، حيث تجب المُحافظة على رطوبة التربة ويُفضل مكوث المياه داخل التربة خلال تزايد الجذور للحصول على جذور قوية ومتينة، ولأنّ الشجرة تدخل في سبات طوال فصل الشتاء؛ فيُفضل تخفيض معدلات الري في أوائل فصل الخريف حتى فصل الشتاء متدرجًا على أن يتم التوقف تمامًا عن الروي.

طرق الري

إنّ الطريقة الأساسية التي تعتمد عليها أشجار البونسيانا للحصول على كميتها الكافية من المياه هي الهطولات المطرية أو أكثر بقليل لتثبيت جذورها في التربة عند بداية التزايد، وفي حال فترات الجفاف يتم تكميل الري عن طريق السقي المُباشر، مع الحذر والتدقيق على تصريف جيد للتربة، ويتم التوقف عن السقي أثناء فصل الشتاء.

كميات الري

يتم سقي شجرة البونسيانا مرة أو إثنين من المرات أسبوعيًا، وهذا عن طريق التحقق من جفاف التربة بوضع الإصبع حتى مسافة 5 سم، فإذا كانت التربة جافة تحدث عملية السقي، وعند انخفاض سقوط الأمطار يتم ريها بمعدل 2.5 سم أسبوعيًا.


إرسال تعليق