كيفية زراعة التفاح بسهولة

نموذج الاتصال

كيفية زراعة التفاح بسهولة

زراعة التفاح بسهولة و معرفة كافة المعاملات التي تلزمه




مواعيد الزراعة

يتم زراعة التفاح في جمهورية مصر العربية في الأراضي المستديمة طوال شهري يناير وفبراير وقبل خروج العيون وقبل بداية تقدم ونشاط الأشجار

نظام الزراعة

الأرض المناسبة

تجود زراعته في الأراضي الطينية الخفيفة والصفراء الجيدة الصرف ولا يقدم نصح بزراعته في الأراضي الرديئة الصرف إذ ازدياد درجة ومعيار الماء الأرضي يؤدى إلى اختناق الجذور وبالتالي الجفاف المفاجئ للأشجار 

ال PH الموائم لأشجار التفاح بتفاوت بين 6,5 – 6,8 مثلما يؤدى ارتفاع نسبة الجير فى التربة إلى تثبيت عنصر الحديد الأمر الذي يجعله غير صالح للامتصاص مما قد ينتهي إلى اصفرار الأوراق واحتراق حوافها وجفاف 

مثلما تنجح زراعة التفاح في الأراضي الرملية الخالية من الملوحة والتربة الزلطية والمناطق الطفلية مع المراعاة بالري والتسميد

أنشاء البستان ومسافات الزراعة

يتم إعداد الأرض المعدة لزراعة التفاح بحرثها جيدا مع إضافة السماد البلدي بكمية 20-25م3 للفدان وتقليبه جيدا في التربة، ويحدث نبش الجور بمقدار 40×40×40 سم ويراعى تقليم الجذور تقليما خفيفا وإزالة المكسور منها مع تطهيرها باي مطهر فطري ملائم ثم تغرس الشتلات في الجور بحيث تكون مساحة الالتحام بين الأصل والطعم اعلى سطح الأرض بحوالي 10سم على الأقل ويراعى أن يكون في اتجاه الطعم في الاتجاه البحري المائل لجهة الغرب 

ويردم فوق الجذور بالتراب الأملس ثم تقرط الشتلات على الصعود الموائم وفق طريقة التربية التي ستتتبع.

 إذا كانت الطريقة الكاسية هي المتبعة تقرط على زيادة 90سم في حالة استعمال طريقة القائد أو الزعيم المحور.

تقام بواكي لشتلات بعرض متر ثم تروى الشتلات عقب الزراعة على الفور ويراعى أن يكون الري على فترات متقاربة فى المدة الأولى من حياة الأشجار وتتباين مسافات الزراعة على حسب نوع التربة وتتنوع الزراعة ما بين 3×5 أو 4×4م إذا كان الأصل المستعمل 106 ألا أن عديد من المزارعين يتجه إلى تكثيف الزراعة ولاسيما في الأراضي عصرية الاستزراع والأراضي الصحراوية القريبة العهد فتتم الزراعة على 3×4م أو 2.5×4م ألا انه يؤثر ألا تقل المسافة ما بين الصفوف عن خمسة أمتار لاماكن إجراء الخدمة الألية فيما بعد ببساطة

وفى وضعية استعمال الأصل فانة يمكن الزراعة على 4×6م أو 4×5م

ألا أن ذلك الأصل غير منتشر الاستعمال الان فى جمهورية مصر العربية.

 في وضعية استعمال الأصول للمقصرة مثل EM,27,26,9 فان المسافة بين الأشجار تقل وتبلغ إلى متر ليس إلا أو 2 متر والمسافة بين بين الصفوف تتباين ما بين 4-6متر وفق مخطط إدارة المزرعة فيما بعد. 

في حالة أعداد الأراضي الجديدة الاستصلاح والأراضي الصحراوية الحديثة فان كيفية الأعداد تتباين ولذا نتيجة لطبيعة الأرض ونظام الري المستهلك فتكون أحجام الجور المعدة أكبر إذ تكون فى حواجز 70×70×100سم على أن يوضع السماد العضوي بحجم 20-30م3 للفدان أسفل الجور ثم يقلب جيدا مع ناتج نبش الجور والسماد الكيماوي ثم يردم فوق منها بالرمل ثم تغرس الشتلة اعلى الجور ويردم عليها بالرمال ويحبذ إضافة السوبر فوسفات وسلفات النشادر وسلفات البوتاسيوم والكبريت الزراعي

بمقدار 1-2كجم من المخلوط بنسبة 1:1:1:4 مع السماد العضوي في الجورة قبل الزراعة مثلما انه يمكن زراعة التفاح في الخنادق التي تحفر بقعر 70-80 سم ويعرض 1 متر ثم يوضع السماد العضوي بكمية 40-60م3 للفدان مع الأسمدة الكيماوية بمقدار 200-300كجم سوبر فوسفات +100كجم سلفات نشادر + مائة كجم سلفات بوتاسيوم + 100كجم كبريت زراعي وتقلب جيدا مع الرمل داخل الخندق ثم يردم بالرمل وتغرس الشتلات وتتبع هذه الكيفية عندما يتعلق الأمر الزراعة على مسافات ضيقة بين الشتلات داخل الخط الواحد

عمليات خدمة مزارع التفاح ومنها الري

يحتسب الري من النشاطات الهامة إذ يتوقف عدد مرات الري وكميتة على عمر الأشجار وطبيعة التربة وحالة الطقس المحيط بالمزرعة ففي موقف الري بالغمر يؤْثر استعمال منظومة البواكى بحيث تكون الأشجار في بواكى أيدي عاملة بعرض 1م ويحدث الري داخل البواكى وعلى مراحل متقاربة نوعا في الأعوام الأولى وخصوصا في الأراضي الخفيفة ولذا لان المجموع الجذري للأشجار يكون بسيط ولم يبلغ حتى الآن إلى المقدار الملائم والانتشار الجيد فى التربة ويراعى أن الأصول المستخدمة حساسة لتراكم المياه بشأن الجذع فيجب اهتمام ذاك عند الري

التقليم

يقصد تقليم أشجار التفاح أثناء أعوام الزراعة الأولى إلى تكوين الهيكل الأساسي للشجرة الذي يتوقف علية تجزئة سطح النمو الخضري بشأن الجذع الرئيسي للشجرة وبالتالي تكوين معدل ملائم للشجرة يتوازن مع إنتاجها للمنتج الزراعي لدى دخولها في فترة الأثمار ويعرف ذاك باسم تقليم التربية

التربية 

الطريقة الكاسية والطريقة الدارجة في تربية التفاح في جمهورية مصر العربية هي الطريقة الكاسية وفى هذه الطريقة تقرط الشتلات لدى الزراعة على ارتفاع 60 – 70سم فوق سطح الأرض وينتخب أثناء موسم التقليم الأول والثاني من 3-5 افرع تكون موزعة بخصوص الساق ولا تغادر من نقطة واحدة ويكون نموها للخارج بحيث تعطى شكل الكاس وفى الشتاء التالي ينتخب على كل فرع رئيسي من 3-4 افرع ثانوية بحيث تكون موزعة بلا انقطاع وتبعد عن بعضها بمسافات مناسبة ويزال باقي الأفرع ويقتصر التقليم عقب ذاك على إزالة الأفرع المتشابكة والمتزاحمة في قلب الشجرة مع ترك الأفرع النامية للخارج مثلما ينبغي خف الأفرع بدرجة كافية تتيح بتخلل الشمس والهواء لكل أجزاء الشجرة الأمر الذي يعين على تكوين الدوابر الثمرية

معاملات تلوين الثمار

لدى اكتمال تطور الثمار وبداية دخولها في فترات النضج يتم الرش بمحلول الايثريل او الاثيفون بتركيز 500-1000 جزء في المليون وهذا للإسراع من عملية التلوين وكلما ازداد التركيز يسرع من تكوين اللون ألا انه يسرع في سقوط الثمار. 

ويبدأ في الرش قبل جمع الثمار بمدة 4-7 أيام.

 ويجب إضافة NAA النفثالين حمض الخليك بتركيز 10 جزء في المليون مع مستحضر الايثريل ولذا لتخفيض نسبة هائلة من الثمار قبل اكتمال التلوين ويلمح ألا يكمل الرش ألا على الثمار التي بلغت إلى مدة اكتمال التزايد والحجم


إرسال تعليق