فوائد وأهمية نبات الثعبان او نبات جلد النمر في المنزل

نموذج الاتصال

فوائد وأهمية نبات الثعبان او نبات جلد النمر في المنزل

نبات الثعبان او ماتسمي نبات جلد النمر



أنواع شجرة الثُعبان

الذهب الأسود

من الأشكال المنتشرة لنبتة الثُعبان، يتميز بأوراقه الخضراء الداكنة وحواف صفراء ذهبية اللون، فضلا على ذلك أنّ أوراقه طويلة وليفية قوية، ويبلغ طول الأوراق حتى 90 سم وعرضها 6 سم، وفي مطلع الصيف والخريف تظهر أزهار أنبوبية ضئيلة الحجم.

الأُخت المُلتوية

سُميت بذاك نتيجة لـ التفاف الأوراق الخضراء والصفراء حول بعضها البعض الأمر الذي يعطيها منظرًا غريبًا، ويجيء روعة تلك النبتة من الأوراق الخضراء واللون الأصفر الذهبي، وفي وسط الأوراق تبقى بقع فضية اللون، ويتميز ذاك الصنف بأنّه من الأشكال القزمة للنبتة حيث بتفاوت طول الأوراق ما بين 30-38 سم.

الثعبان الذهبي

يُسمى أيضًا بعش الطائر، وهو من الأشكال المُتقزمة، ويتميز بأوراق عريضة ومُدببة فوقها علامات خضراء مُخططة بشكٍل أُفقي، ومع ازدياد تقدم الأوراق تُصبح على نحوِ قُمع، ويبلغ طول ذلك الصنف حتى 30 سم تقريبًا.

الثُعبان الأزرق

 تنمو أوراق ذاك الصنف على مظهر مروحة بحيث تكون الأوراق غزيرة، وبمظهرِ زورق يتضمن على ناحية سفلي مُستدير، وسُميت بذاك نتيجة لـ احتوائها على أوراق كثيفة لديها مسحة زرقاء اللون حالَما تكون غير ناضجة، وبعد النضج تُصبح الأوراق خضراء إلى رمادية اللون مع وجود خط أحمر على حواف الورقة، ويتميز ذلك الصنف بأوراقه كبيرة الحجم التي يبلغ طولها حتى متر ونصف، وبعرض 8 سم وتنمو على جذع ضئيل الحجم تقريبًا.

الموزة

 سُميت بذاك نتيجة لـ امتلاكها أوراقًا غليظةً وسمينةً تُشبه الموزة، مثلما أنّ عدد محدود من المزارعين يصفون الورقة بشكلِ القارب حيث لديها قعرًا مُستديرًا وجانبًا علويًا منحنيًا من الداخل، وأوراق ذاك الصنف تكون خضراء اللون مائلة للأزرق، وما يُميز ذلك الصنف الورقة المُستقيمة التي تنمو من ترتيب النبتة وتبدأ بعدها الأوراق بالتقوس والتمركز حول الورقة الأم.

فوائد وأهمية نبتة الثعبان

تتضمن على الكثير من الأنسجة المُقاومة للمياه، حيث تُصنع الحبال والأوتار من أليافها.

أثبتت مؤخرًا قدرة شجرة الثعبان على امتصاص الفورمالديهايد والبنزين المتواجد في الرياح، الأمر الذي يُساعد في تنظيف الرياح.

تمتلك أوراقها ألونًا مُبهرجة من الأخضر الداكن حتى الحواف ذهبية اللون، الأمر الذي يجعلها من نباتات الزينة

أهم المعلومات المُتعلقة بزراعة نبتة الثُعبان

زراعة نبتة الثُعبان بالماء

إنّ من أسهل الأساليب لزراعة نبتة الثُعبان هي بإرجاع نمو الجذور عن طريق المياه، ولذا بأخذ إحدى هذه الأوراق وعمل قص قطعي عن طريق أداة حادة، وللحصول على أجود النتائج يُفضل تغميسها في هرمون التجذر، ثم ينهي غمسها في نطاق المياه بحيث يُغطي ما يُقارب 25% من الورقة، مع الحذر والتدقيق على إبقاء جهة الورقة مثلما تم قصها وكما كانت مزروعة داخل التربة، بحيث يتم الاحتفاظ بالورقة في طقس مُضاء بإضاءة غير مُباشرة، فضلا على ذلك تغيير المياه أسبوعيًا، وتأخذ تلك الطريقة ما يقارب الشهرين أو أكثر للبدء بنمو البراعم، بعدها يكمل زراعتها بالتربة.

زراعة نبتة الثُعبان بالتربة

في تلك الطريقة تؤخذ الورقة القريبة من الساق السفلية والقريبة من سطح التربة، وهذا من خلال قطعها عن طريق أداة حادة، ثم تُترك الورقة مدة من الزمن حتى تبدأ بالتصلب؛ لأنّ هذا يحافظ عليها من انتقال البكتيريا من التربة إلى الورقة، مع الحرص على المُحافظة على جهة الورقة السليم، حيث يُمكن تسريع عملية التجذر عن طريق هرمون التجذر، ويجب التشديد على أنّ التربة يلزم أن تكون جيدة التصريف وتتضمن على مخصبات زراعية مُناسبة، حيث إنّ تلك الطريقة تأخذ من شهر إلى شهرين لتنمو النبتة.

أهم النصائح للعناية بنبتة الثعبان داخل المنزل

يُفضل استعمال التربة الرملية للزراعة؛ وذلك بهدف حماية تصريف جيد للماء.

يقتضي الحرص على جفاف التربة بين كل رية وأُخرى، وألا تحدث عملية الروي سوى عقب التحقق من جفاف التربة، وفي فصل الشتاء تُصبح السقاية كل شهرين.

لإرجاع زراعة شجرة الثعبان يُفضل إعادة زراعة البراعم الصغيرة منها التي تطلع من سطح التربة.

يقتضي اختيار صنف جيد وقوي من الأوعية التي ستُغرس بداخلها؛ لأنّها تتمتع بجذور ذات بأس.

يُفضل تسميدها مرةً واحدةً بالشهر أثناء موسم التطور، وهذا بواسطة وضع جزء يسير من نبات الصبار


إرسال تعليق