مشتل | موقع لعلم النباتات

تعريف الكاتب

Close

اخر الأخبار

الزهور والزينة

اخر المواضيع

شقائق النعمان وأنواعها

شقائق النعمان



تُعرف زهرة شقائق النعمان في العالم باسم زهرة الرياح، وهي نبات عشبي بري معمر معمر من جنس عائلة حوذان، وقد سميت هذه الزهرة على اسم التاريخ الأسطوري. ينمو من دم أدونيس، وقد اعتقد الرومان أنه مهم في الوقاية من الحمى، وقد استخدم لعلاج النمش والكدمات، ويحتوي شقائق النعمان على مركب لاذع يسمى الشمر Ane وهو مركب سام، ولكنه يستخدم في جميع الحالات. المجالات الطبية. مثلما توجد أعداد كبيرة ومختلفة من شقائق النعمان البحرية، تزدهر هذه الأنواع في الربيع أو الخريف، وبعضها له جذور ليفية، والبعض الآخر ينمو من درنات تباع وتزرع في الربيع والخريف.

وتجدر الإشارة إلى أن جميع أنواع شقائق النعمان البحرية شديدة السمية، ولهذا لا يمكن أكلها.

أنواع شقائق النعمان البحرية:

يمكن تقسيم شقائق النعمان البحرية إلى عدة أنواع منها ما يلي: (الإنجليزية: A. quinquefolia) هي أشهر شقائق النعمان البحرية في العالم، وتسمى شقائق النعمان البحر الأبيض أو شقائق النعمان البحر الأرجواني، وعادة ما تسمى زهرة الرياح، وهذا لأن شقائق النعمان هذه تطاير بفعل الريح.

فيرجينيا شقائق النعمان:

فيرجينيا شقائق النعمان نعمان (بالإنجليزية: A. virginiana) هي شقائق النعمان البيضاء المخضرة. شقائق النعمان البحرية: شقائق النعمان البحرية اليابانية (بالإنجليزية: A. شقائق النعمان نعمان كورونا: شقائق النعمان نعمان كورونا (بالإنجليزية: A. الأساطير الأساسية.

شقائق النعمان النعمانية: Numan nemorosa anemone (بالإنجليزية: Anemone nemorosa)

هو شقائق النعمان الخشبية الأوروبية، لون أزهاره أبيض، يستخدم في صياغة الأدوية المختلفة في الماضي.

منطقة زراعة شقائق النعمان

منتشرة في جميع أنحاء العالم، ولكن عادة ما تنمو في المنطقة الشمالية المعتدلة، على العشب، يمكننا زراعة العديد من أنواع شقائق النعمان البحرية في حديقتنا العائلية، حتى نتمكن من تقدير ألوانها المتنوعة، تمامًا مثل الأزرق الفاتح والأحمر والخزامي والوردي، هل الألوان السحرية التي تمتلكها شقائق النعمان البحرية.


أطول شجرة في العالم

 أطول شجرة في العالم




هايبريون هي أطول شجرة في العالم. وصل طوله إلى 115.54 مترًا، وخلص كريس أتكينز ومايكل تايلور إلى أن الشجرة مؤرخة في 25 أغسطس 2006، وكانت عبارة عن شجرة سيكويا دائمة الخضرة أو شجرة "بيتش سيكويا".

 (باللاتينية: Sequoia sempervirens) تم العثور على الشجرة في متنزه سيكويا الوطني في كاليفورنيا بالولايات المتحدة الأمريكية، وقام الدكتور ستيف سيليت ومايك تايلور وكريس أتكينز وروبرت فان بيلت بقياسها وتسلقها مرة أخرى، ثم خفض مقياس الشريط من أعلى الشجرة. 

معلومات حول أشجار السكويا

 لها الكثير من الخصائص المتعلقة بأشجار السكويا:

تنمو أشجار السكويا في كاليفورنيا، ويمكن أن يصل طول أي منها إلى 91 مترًا، بما في ذلك: هيليوس، وهي أقصر قليلاً من هايبريون، وطولها 114.1. متر.

يبلغ ارتفاع شجرة إيكاروس (بالإنجليزية: Icarus) 113.1 مترًا.

يبلغ ارتفاع شجرة ديدالوس (بالإنجليزية: Daedalus) 110.8 متر. 

معظم تلك الأشجار العملاقة مخفية، وذلك لحمايتها من الدمار. السيكويا العملاقة هي جنس من الصنوبريات، تنتمي إلى عائلة Sequoiadendron giganteum.

تم تضمين Sequoiadendron giganteum في هذه العائلة منذ العصور القديمة. في كاليفورنيا، وحتى في جنوب ولاية أوريغون في الولايات المتحدة، يتم توزيع هذه الأشجار في البساتين على المنحدر الغربي لسييرا نيفادا، من مقاطعة بلاسر إلى مقاطعة تورال في كاليفورنيا.

نمت شجرة السكويا بطريقة نموذجية لمدة 570 عامًا على هذه الشجرة، على الرغم من أن بعضها سجل أعمارًا وأعمارًا تزيد عن 2000 عام، ووفقًا لخدمة المتنزهات الوطنية، يعتمد طول الشجرة على الظروف المناخية المناسبة الموجودة.

في ولاية كاليفورنيا، تكون درجة الحرارة معتدلة على مدار العام والأمطار السنوية غزيرة. 

والجدير بالذكر أن هذه الشجرة تنمو بسرعة كبيرة في الشمس، حيث تنمو في الشمس حوالي 46 سم في السنة الأولى ومن 61 سم إلى 1.8 متر في السنوات العشر الأولى.


طرق ري بساتين الموالح المختلفة

 ري بساتين الموالح



يعتبر النجاح في عملية تنظيم ري بساتين الموالح من احد الأسباب الهامة التى تترك تأثيرا في إنتاجيتها , وتحتاج أشجار الموالح كغيرها من نباتات الفاكهة الي الماء لإستمرار حياتها ونموها وإثمارها وتختلف الاحتياجات المائية أشجار الموالح باختلاف التربة والأحوال الجوية والصنف والنوع وعمر الأشجار وحالة نموها والأصل المستخدم و حجم المحصول الناتج و الاحتياجات الغذائية للأشجار.ولا بد من توفير الماء القابل لعملية الإمتصاص في المجال المخصص بـ أنتشار الجذور النشطة أي أن يكون الماء في ذاك المجال ما بين السعة الحقلية وفوق أو علي نقطة الذبول بصفة مستديمة مع وجود معدل كافٍ من التهوية (اى الأكسيجين) في التربة حتي تتمكن الجذور من القيام ببعملية الإمتصاص .

وتبعا لذا فان عملية تعطيش الأشجار أو غمر مساحة انتشار جذورها بالماء يؤديان الي إعاقة الإمتصاص وإلحاق الضرر بالأشجار ويجب أن تسمح الطريقه المتبعة فى روي بساتين الموالح إحتمالية توزيع الماء توزيعا متجانسا في تربة البستان مع عدم ملامستها لجذور الأشجار أو تراكمها حوالها , وعموما فان الهدف المرغوب من عملية الرى هو أن ترجع نسبة الرطوبة الي السعة الحقلية في منطقة الجذور الماصة (اى 75 سم أسفل سطح التربة ) وقد لا يكفي إجراء الرى الخفيف المتتالي لكي تبلغ الرطوبة المتواجدة بالتربة الي السعة الحقلية فى تلك المنطقة وفي هذه الحالة لا تحصل الأشجار علي حاجتها من الماء وتزداد معاناتها في أشهر الصيف حيث تزيد معدلات البخرمن التربة .

ويفضل دائما القيام بـ عملية الرى حينماتفقد التربة نحو50% من الرطوبة الأرضية القابلة للامتصاص في مجال انتشار الجذور النشطة وتحتاج الأراضي الرملية الي الروي علي مراحل متقاربة بخلاف الأراضي الطينية .

ويتطلب ترتيب عملية الرى بالشكل الملائم ومعرفة المقدار اللازمه من الماء المطلوبة وتلافي الجفاف الشتوي والقرب من نقطة الذبول والإبتعاد عن تشبع التربة بالماء , ومن الممكن تحديد كمية مياه الروي بالطرق المتنوعة وهي باستعمال الأدلة النباتية أو اجهزة تحديد معدل احتياج البستان للري مثل التشيوميتر .و أوضحت التقديرات الكمية اللازمة من الماء لري فدان الموالح المثمرة في السنة علي أصل النارنج تتاروح بين 3000-4000 متر مكعب توزع علي 10-13 رية في الساعة ولذا تبعا لإختلاف الأحوال البيئية وفي الحقيقة فإن مزارعي الموالح القديمة التي تعتمد علي كيفية الرى بالغمر في أراضي الوادي يميلون الي الإسراف في روي الموالح وقد يصل ما يتلقاه الفدان في السنة 7000-8000 متر مكعب. إذ يلتجئ القلة من المنتجين إلي إزدياد معدل الرى طوال فترة نضج المحصول لإرتفاع وزن الثمار وذلك الأمر الذي يتسبب في ضررا حاد بالأشجار وتميز الثمار ويزيد من حجم الفاقد منها.


طرق الري المختلفة في بساتين الموالح في جمهورية مصر العربية:

1- كيفية الرى السطحي (الري بالغمر)

2- طريقة الرى بالرش  منخفض المستوي والضغط.

3- طريقة الرى بالتنقيط و تحوراته المختلفة.


أولاً: طريقتى الرى بالرش والري بالتنقيط

تتبع كيفية الرى بالرش النظم منخفضة المستوي و الضغط في بساتين الموالح , وهو يشبة كثيرا في مميزاته طريقة الروي بالتنقيط.

وبدأ تطبيق نظم الروي الحديثة  في  حدائق الموالح خصوصا في أنحاء الأراضي الرملية المستصلحة وتسمح هذه النظم بإضافة البعض من أو كل المكونات الغذائية السمادية المطلوبة مع ماء الروي ويطلق عليه حاليا اسم الري التسميدي ويعتبر الروي بالتنقيط أكثر هذه الأساليب انتشارا في الوقت الحاضر بحدائق الموالح.

وتتفاوت أحجام مياه الروي المتسخدمة تبعا لعمر الأشجار و درجة ملوحة ماء الرى المستخدمة ومواصفات التربة وحالة الأحوال الجوية , وفيما يتعلق بعمر الأشجار بنقاط واحد لكل شجرة , يزيد الي أثنين مع وصول الأشجار لسن الاثمار , ثم الي أربع نقاطات للشجرة حين وصولها الي فترة الأثمار التجاري , ويعني هذا التدرج في معدل ماء الرى المستخدمة يومياً تبعا لسنها .

اما عدد ساعات التشغيل اليومي فتختلف تبعا لحالة حالة الطقس ونشاط الأشجار بخاصة بالإضافة الي نوعية ماء الروي وتبعا لذلك تتدرج ساعات التشغيل اليومي بين ساعتين في بناير – فبراير و12-14 ساعة في شهر يوليو وأغسطس وذلك كلما تستخدم المياه العذبة ويزداد التشغيل بمعدل ساعتين عن ذلك عند استخدامنا لـ مياه الأبار التي فيها نسبة الملوحة عن المياه الغذبة وتبعا لذلك تترواح ما تتلاقاه الشجرة من مياه السقي في نهج الرى بـ التنقيط من 100-120 مترا في اليوم لِلأشجار في أشهر الصيف (شهر تموز – شهر آب) صفر – 8 لتر لشجرة في اليوم للأشجار العصرية في أشهر الشتاء تبعا لحالة الجو واحتمالات البرودة ويراعي الاسترشاد بهذه الأساسيات لدى تنظبم وترتيب مخططات وبرامج الروي بالتنقيط والتي تتفاوت تبعا للعوامل المذكورة ونقوم بـ إضافة المقننات السمادية اللازمة من أصول قابلة للذوبان وحقنها مع ماء عملية الرى في شبكة التنقيط وذلك علي مدد متنوعة طوال موسم النشاط ويحقن السماد بعد إزابته بالمعدلات المطلوبة علي كميات محددة بـ مقدار مرة كل ستة أيام، ثلاثة أيام تبعا لمدي ملوحة مياه الرى المستخدمة وضرورية تخفيف إهتمام السماد مع ارتفاع ملوحة ماء الرى المستخدم ومن فوائد عملية الرى التسميدي عند الأحتياجات السنوية من هذه المكونات السمادية لحدائق الموالح تقل الي النصف كما مبين بجدول التسميد الأرضي في جمع الأعمار لنوعات التربة المتنوعة وذلك لأن الفاقد من السماد يقل بصورة ملحوظة في عملية الرى التسميدي وعموما ينبغي أن تؤخذ التوجيهات الأتية في الأعتبار:

1- يتم اضافة المقنن السنوي من الآزوت علي كميات محددة اعتبارا من شهر فبراير حتي الأسبوع الرابع من شهر يونيو ثم تتوقف الاضافة أثناء شهر يوليو وتستأنف الأسبوع الاول من شهر أغسطس حتي الأسبوع الـ4 من شهر سبتمبر.

مع الاخذ فى الاعتبار أن يوزع 3/4 المقنن السنوي من الآزوت حتي نهاية شهر يونيو ويوزع الربع الباقي اعتبارا من أول شهر أغسطس حتي نهاية ذلك الموسم.

2- نقوم بـ حقن الآزوت في دورات على نحو متبادل مع البوتاسيوم ومع وجود فارق زمني بين دفتي السمادين من 3 -5 يوم.

3- وعند استخدامنا لحامض الفورسفورك كـ منبع لعنصرالفسفور يقسم المقنن السنوي من فو2 أ5 علي دفعتين متساويتين ويحقن مخلوط مع المقنن الازوتي علي الدفعة الأولي في الأسبوع الثالث من شهر شباط، و الثانية في الأسبوع الرابع من شهر يونيو أما في الأشجار الاكبر سنا فيحقن المقنن السنوي كدفعة واحدة مع أول دفعة من السماد الأزوتي.

4- أما لو كان سماد السوبر فوسفات هو المستهلك كمصدر للعنصر الفسفور فيضاف المقنن السنوي يدويا كتسميد أرضي للمكان المبتلة حول ساق الشجرة ويتم مزجه بالتربة مع اتباع نفس نظام الدفعات ت والمواعيد المذكورة لحمض الفسفوريك ومن المعتاد أن تقتصر الإضافة اليدوية للسوبر فسفات علي سنة واحدة كل 3 -5 سنوات بعد وصول الأشجار العام الـ4 من عمرها بمنطقة الزراعه المستديمة.

5- تتطلب الأشجار في نمط الروي التسميدي الي وجود مصدر لعنصر الماغنسيوم من المعتاد أن يكون كبريتات الماغنسيوم ولذا بمقدار سنة واحدة كل 3-5 سنوات وتتدرج الاحتياجات من 90جرام / شجرة / سنة من كبريتات المغنسيوم في السنة الأولي وتزيد الي 720 جرام / للشجرة البالغة فوق العام السابع ويضاف مقنن الماغنسيوم حقنا مع مقدار محدد السماد البوتاسي وبقيمة متساوية أسبوعياً حتى خاتمة ذاك الموسم.

6- ينبغي كذلك المحافظة علي التركيز النهائي للأسمدة والأسمدة والأملاح الذائبة في ماء المستهلك للرى بالتنقيط بحيث لا تزيد عن 1/2 جرام/ واحد لتر، و يلزم أيضا ألا يزيد ما يصل الي التربة بواسطة النقط عن 10/ جرام /يوم في عام الغرس ويزداد تدريجا علي ألا يزيد عن 35 جرام : شجرة / يوم بعد العام الـ3 .

7-تحدث اضافة السماد البلدي المقوى (بسماد السوبر فسفات) بكمية 1/4 كيلو جرام للشجرة بالمساحة المبتلة حول الساق ويتم مزجها بتربتها طوال شهر سبتمبر ويفضل عملية التسميد العضوي بالمعدل والطريقة المبينة في نظام الروي بالغمر وذلك مرة كل ثلاث سنين اذا توافرت امكانية عملية الرى بالغمر.

8-وهنالك بعد الأسمدة المركبة والمجهزة خصوصا لنظام الروي التسميدي وتستخدم طبقا للتوصيات الخاصة ومثالها الصور المختلفة لسماد الكريستالون.

9 – تعالج أشكال وأعراض ندرة المركبات المغذية الصغري بالرش طبقا لما ذكر في نظام التسميد


تصويم الأشجار والأثمار غير الموسمي كثيرا : الاسلوب الذى يعامل به القلة من أشكال الموالح مثل:  الليمون الأضاليا والليمون البلدي المالح تداولات الرى خاصة للحصول علي أكثر من  محصول في غير موسمه الطبيعي ولذا يباع بثمن مرتفع .

وكمثال على هذا في اسبانيا مثلا يؤخذ ثلاثة أو أربعة محاصيل من بعض الأصناف ليمون الأضاليا وذلك بمعاملتها بأساليب الرى الـ خاصة التى تشبة التصويم المتبع في الليمون البنزهير من محافظة الفيوم.

*التصويم متمثل في:  عملية تعطيش الأشجار لمدة من السنة ثم ريها بفترة أخري فتزهر بعد عملية الرى .

وثمة طريقتين للتصويم: الصيام الصغير، الصيام الكبير.


زراعة وعمليات الخدمة لأشجار الجوافة

 زراعة الجوافة 





الموطن الأصلي

المنطقة الاستوائية، بدءًا من الأمريكيتين، وتمتد من المكسيك إلى بيرو، ومن هناك إلى معظم المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية. مثلما اتسعت زراعة أشجار الجوافة في أجزاء كثيرة من الوطن العربي، على سبيل المثال: جمهورية مصر العربية

الأهمية الاقتصادية للجوافة

تعد فاكهة الجوافة من أهم مصادر العناصر الغذائية الأساسية والمركبات لصحة الإنسان.

 يحتوي لب الجوافة على حوالي 83.3٪ ماء، 16.6٪ مادة جافة، 0.66٪ رماد، 0.36٪ دهون، 1.06٪ بروتين، 3.8٪ ألياف، 6.8٪ سكر إجمالي، 12.0٪ مواد صلبة قابلة للذوبان، حموضة تقدر بـ 0.80٪.

 يحتوي اللب أيضًا على مجموعة متنوعة من العناصر المعدنية مثل الكالسيوم والفوسفور والحديد والفيتامينات مثل فيتامين أ و ج.

 تستخدم أوراق الجوافة لعلاج الجروح لاحتوائها على بعض المواد القابضة وخصائص الشفاء البشرية.

يستخدم اللحاء لدباغة الجلود وصبغها، يمكن أن تؤكل فاكهة الجوافة طازجة أو مخللة أو معلبة، وتستخدم في عدد كبير من الصناعات مثل صناعة الصلصات والهلام والعصائر.

الوصف النباتي

الجوافة عبارة عن شجيرة أو شجرة دائمة الخضرة أو شبه متساقطة يبلغ ارتفاعها حوالي 10 أمتار. 

غالبًا ما تشكل الأشجار المنتشرة فروعًا بالقرب من سطح التربة، وتكون الفروع مرنة أو مربعة أو متعددة الأضلاع، وتتعارض الأوراق مع الأغصان.

 الأوراق بسيطة، بيضاوية، ممدودة، بحواف كاملة، طولها 10-15 سم، خشنة الملمس، خضراء فاتحة، ورقيقة قليلاً على السطح السفلي،  وينقلب الجزء الأوسط من الورقة على السطح العلوي للورقة، وإذا فركت الورقة، تنبعث منها رائحة تشبه رائحة الكافور.

 اللحاء رقيق وبني ويمكن فصله بسهولة عن الجذع. يتم خلط براعم الزهور وتوجد في محاور الأوراق المزروعة حديثًا، تتفتح البراعم وتتفتح الأزهار في الربيع، والأزهار خنثى بيضاء اللون وتنتج مفردة أو عناقيد من 2-3 أزهار.

 تتكون كل مجموعة زهرة من كأس مقسم إلى أجزاء غير متساوية وأربع بتلات بيضاء رقيقة. يوجد العديد من الأسدية في وسط الزهرة، ويختلف وقت ظهور الزهرة من منطقة إلى أخرى، اعتمادًا على الظروف المناخية المختلفة السائدة في المنطقة، ألا انه عموماً تبدأ الأزهار في الظهور في أواخر شهر مارس

التلقيح والإخصاب

عادة ما يكون تلقيح الجوافة ذاتي التلقيح، وتقدر نسبة التلقيح المتبادل بحوالي 35٪، وعند اكتمال عملية التلقيح، تكون الثمار معقدة، وتتكون البذور في مراحل متتالية من نمو الثمار.

 أما الجوافة الخالية من البذور فهي نتاج عشر سنوات من البكارة ولا تحتاج إلى إخصاب وتلقيح.

وصف الثمرة

نوع ثمرة الجوافة عنبة.

يتفاوت شكل الجوافة من كروي إلى بيضي أو كمثري.

الجلد عادةً ما يكون خشناً لونه أصفر

تحتوي الثمرة على الكثير من البذور الصلبة، العدد يتراوح بين 153-664، والوسط مليء باللحم الحلو، ذو الطعم الناعم، وهي ثمرة بذرة صنف ثنائي الصبغيات، أما الجوافة الخالية من البذور، فالفاكهة لا تحتوي على بذور، والجزء السمين يجعل قوامها رمليًا.

 لون الثمار

 اللحمي يتفاوت من أبيض إلى أصفر أو كريمي أو وردي فاتح إلى داكن

أما الجلد فيختلف في اللون من الأخضر إلى الأصفر أو الأبيض أو الوردي الفاتح.

الظروف البيئية المناسبة لأشجار الجوافة

تنمو في ظروف مناخية مختلفة ونطاقات بيئية مختلفة، لكن نمو الجوافة لا يمكن أن يتحمل انخفاضًا حادًا في درجة الحرارة.

 بشكل عام، يمكن أن تتحمل أشجار الجوافة انخفاض في درجة الحرارة يصل إلى 5 درجات مئوية.

 إذا كانت أقل من هذه القيمة، فقد تتسبب في تلف وتضعف النمو الخضري. الأشجار القديمة أكثر تحملاً لانخفاض درجات الحرارة من الأشجار الأصغر سنًا من نفس النوع.

 المناطق التي يكون فيها متوسط درجة الحرارة في الصيف أقل من 15 درجة مئوية غير مناسبة لزراعة الجوافة، يمكن لأشجار الجوافة تحمل درجات حرارة عالية تصل إلى 50 درجة مئوية.

 ومع ذلك، فإن درجة الحرارة الأكثر ملاءمة لنمو الأشجار وتكوينها هي ما بين 26-34 درجة مئوية.

التربة الملائمة

تنمو أشجار الجوافة في مجموعة متنوعة من أنواع التربة المختلفة، ومع ذلك، تعتبر هذه التربة العميقة ذات الخصوبة العالية والصرف الجيد من أفضل أنواع التربة لزراعة الجوافة.

 يمكن لشجرة الجوافة تحمل التربة المالحة إلى حد ما، لأنها من أهم المشاكل في المناطق القاحلة وشبه القاحلة.

 بالنسبة لنمو أشجار الجوافة، يجب أن تكون قيمة الأس الهيدروجيني للتربة ما بين 7.5-8، أما إذا تجاوزت هذه القيمة فستؤدي إلى استقرار الفوسفور وبعض المغذيات الدقيقة، وتنخفض خصوبة التربة.

المحصول الناتج وجمع الثمار

الجوافة شجرة سريعة النمو تبدأ في الثمار من السنة الثالثة، وهناك العديد من العلامات التي يمكن استخدامها لتحديد أفضل وقت لجمع الثمار، وأبرزها أن لون الثمرة يتغير بمرور الوقت، يتغير لون الثمرة من الأخضر الداكن إلى الفاتح أو الأصفر إلى الأبيض أو الكريمي.

 عندما تنضج الثمرة، يفقد اللب قوته، مما يزيد من نضارة اللب، ومن السهل فصل الثمرة عن الشجرة، وتزداد نسبة السكر في العصير وتكون الحموضة غير كافية.

الأصناف

يوجد سلالتان من الجوافة

1-البذرية

أبرز أصنافها

 معمور -البلدي -لكنور 49 -الشماسي -الهرم

2-اللابذرية (البناتي)

أبرز أصنافها

السوداني - هوليمبرج - فاو وحاكمة - المحلى  -الجوافة البيضاء  - وايكيا.


الخضراوات وأهميتها لجسم الإنسان واهم المعادن الموجودة بها

 الخضراوات




 الخضروات هي الجزء الصالح للأكل من النباتات، والتي تتمثّل في السيقان والجذور، والأوراق، ومن الجائز أكل الخضروات بأشكال متعددة طازجة أو مطبوخة وقد تكون مُجمّدة، أو مُجفّفة، أو معلبة أيضا.

 وتوفر الخضروات العديد من المزايا والفوائد الصحية لجسد الأنسان؛ لما تحتويه من معادن وألياف وفيتامينات، إضافة إلى ذلك محتواها القليل من الدهون والسعرات الحرارية.

 أشكال الخضروات

 الخضروات تقسم إلى خمس مجموعات فرعية اعتماداً على محتواها من العناصر الغذائية كالآتي:

 الخضروات الخضراء الداكنة

الخس، والبروكلي، والسبانخ. 

الخضروات النشويّة

البطاطا، والذرة. 

الخضروات البرتقالية والحمراء

 الفلفل الأحمر، والطماطم، والجزر. الفاصولياء، العدس، والحمّص، والبازلاء؛ حيثُ تحتوي هذه المجموعة على نسبة عالية من البروتينات؛ لذا تُعتبَر من المصادر الهامة للبروتين النباتي. 

الخضروات الأخرى

الباذنجان، والأرضي شوكي، والثوم، القرنبيط.

احتياجات أجسامنا من الخضروات

 كمية الخضروات التي يحتاجها الجسم تختلف باختلاف الجنس، والسن، ومستوى النشاط الجسدي.

يجب التحذير أنَ كوب واحد من مجموعة الخضروات يساوي كوباً واحداً من الخضروات المُقطّعة الطازجة، أو المطبوخة، أو عصير الخضروات. كوبين من الخضروات الورقية الطازجة. 

وجوب أكل الخضروات والفواكه

 أكل الخضار والفواكه يعتبر أمراً مهماً؛ بحيث توفّر لجسد الأنسان العديد من الفوائد الصحية، وفيما يلي سوف يتمُ ذكر البعض منها:

تُعتبر الفواكه والخضروات جزءاً مهماً في حياة الأنسان ونظامه الغذائي اليومي؛ بحيثُ تمثّل مصدراً غنياً بالفيتامينات والمعادن مثل: فيتامين أ، وفيتامين ج، وفيتامين هـ، والمغنيسيوم، والزنك، والفوسفور، وحمض الفوليك؛ حيثُ تُساعِد في تأمين وحفظ صحة الأنسان وقوته البدنية، والوقاية من العديد من الأمراض.

تتضمن الخضروات والفواكه على قليل من الكيماويات نباتية نشطة، مثلما تعمل كمضادّات للأكسدة ومضادات للالتهابات، ولذلك؛ فإنَّ أكل الفواكه والخضروات بصفة متواصلة يُقلّل من أخطار الإصابة ببعض الأمراض، مثل: أمراض القلب والأوعية الدموية، والسكري من الفئة الثانية، وارتفاع ضغط الدم، والسكتة الدماغية، إضافة إلى ذلك تقليل خطر الإصابة ببعض أشكال الأورام الخبيثة والسرطانات، مثل: سرطان الرئة وسرطان الأمعاء.

تُعتبر الخضروات والفواكه مصدراً غنيّاً بالألياف التي تُساهم في تأمين وحفظ صحة الأمعاء، وتقي من الإمساك، كما تُساعد على الوصول إلى شعور بامتلاء المعدة، كما أنّها تسهم في فرض السيطرة على كميات السكر والكولسترول بالدم، ومن المحتمل أن يُساعد أكل الفواكه والخضار على استبدال الأغذية الأخرى التي تحتوي على نسبة عالية من الأملاح والشحوم والسكريات؛ ممّا يشارك في على التخفيض من أخطار الإصابة بالأمراض المُرتبِطَة بالنظام الغذائي.

 أهمية بعض من المعادن والفيتامينات الموجودة في الخضروات

الكالسيوم

حيث يساند الكالسيوم الموجود في عدد محدود من الأنواع المتنوعة من الخضروات كالسبانخ مثلا في خفض أخطار الإصابة بهشاشة العظام، المحافظة على صحة العظام والأسنان. 

البوتاسيوم

 يمثّل البوتاسيوم الموجود في البعض من أنواع الخضروات كالبطاطا البيضاء والبروكلي، دوراً مهماً في تأمين وحفظ وظائف خلايا البدن، والمحافظة على ضغط الدم الطبيعي؛ حيثُ إنَّ هبوط كمية البوتاسيوم في البدن من المحتمل أن يرفع نسبة أخطار الإصابة بالسكتة الدماغية، وحصى الكلى، وأمراض القلب، والأوعية الدموية. 

فيتامين ( ج ) 

 حيث يلعب فيتامين ج الموجود في الكثير من الخضروات؛ كالقرنبيط، والبروكلي، والفلفل دوراً مُهماً في بناء وتعديل بروتين الكولاجين الذي يُحافِظ على صحة الجلد والجلد والبشرة، كما يقوم بالمساعدة فى على عملية تجزئة الأكسجين إلى جميع مناطق جسد الأنسان.

 طريقة اختيار الخضروات والمحافظة عليها

الاختيار والتنوع في أنواع الخضروات المتنوعة ، واختيار الخضروات الموسمية.

التحقُّق من نضارة الخضروات ذات اللون الأخضر أثناء الشراء ؛ حيثُ يُشير اللون المُصفرّ إلى قِدَم الخضروات وضعف قيمتها الغذائية . 

اختيار الخضروات الطازجة بقدر الإمكان ، ومن المحتمل أن تكون الخضروات المُعلَّبة والمجمدة صحّيّة، لكنَّ الخضروات المعلبة تحتوي عادةً على نسبة عالية من الصوديوم ، وفي تلك الحالة يقتضي غسلها بالماء البارد قبل الاستخدام .

شراء الخضروات بمقادير ضئيلة بحيث يمكن استخدامها على نحو سريع ؛ بحيث تبدأ البكتيريا بعد وقت معين بالنمو على الخضروات، ويقل محتوى فيتامين ( ج ) بها. 

التأكُّد من الشطف الجيد لكل الخضروات قبل تناولها للتأكد من التخلُّص من الحشرات ، ومن المحتمل استخدام ماء مالح لدقائق محدودة للتخلُّص من الغبار، والبقايا الرِّملية ، وبقايا البخّاخات الكيميائية والمركبات القاتلة للحشرات والمبيدات الحشرية.

تناوُل الخضروات طازجة للاستحواذ على أعظم وأضخم حجم ممكن  من منافعها ومزاياها الغذائية ؛ باستثناء قليل من الخضروات التي تحتاج طهي حتى نقدر من جعلها مستساغة لنا مثل : الباذنجان والقرنبيط ؛ حيثُ إنَّ الخضروات المطبوخة تفقد جزءاً ليس بقليل من منافعها الغذائية. 

تتعرض الخضروات للأكسدة خلال عملية تقطيعها، وهذا يؤدّي إلى تغيُّر في لونها، ومع ذلك تستمر الخضروات صالحة للأكل؛ إلّا أنّه يمكن تعطيل نشاط عمليات الأكسدة عن طريق إضافة حمض الليمون إلى الأماكن السطحيّة للخضار. 

تخزين الخضروات في أماكن جافة كليا وباردة، وتجميد القطع المقطوعة والمبردة مسبقاً.

حفظ الخضروات في الأغلفة البلاستيكية أو الورقية وتبريدها. 

إبقاء الخضروات منفصلة كلياً عن المأكولات الأخرى مثل:  اللحوم، والمأكولات البحرية , والدجاج.

اهم الفروق بين الكمبوست والبيتموس

 الفرق بين الكمبوست والبيتموس





أولاً: الكمبوست 

يعد الكمبوست سماد عضوي ينتج بسبب تحلل المواد العضوية من مخلفات الحيوانات والنباتات مع بعضهم، وهو يعد من المخصبات الزراعية العضوية الغنية بالعناصر الغذائية ويستخدم في تغذية النباتات.

 من الممكن تحضيره ببساطة بجمع مخلفات النباتات وعمل طبقة مربعة طولها مترين مربع، وسمكها 10-15سم، وبعد ذلك وضع مخلفات الحيوانات عليها بنفس السمك ثم ترطيبها بالماء وتغطيتها بالتراب مع التقليب كل ثلاث أيام حتى الوصول للنضج، ومن علاماته تحلل جميع أجزاء الكومة، وعدم ظهور الرائحة الكريهة للكومة. 

مع ملاحظة عدم ازدياد تصاعد الكومة عن مترين. ونتيجة ذلك التفاعل ترتفع درجة حرارة الكومة 45-65 درجة مئوية الأمر الذي يقتل جميع البذور والحشرات وبيوضها وغيرها من الأفات. 

وبذلك يستعمل الكمبوست بأمان كسماد أو مجدد للتربة. وتحتاج الكومة للتحلل بشكل ممتاز لمقدار عام غير أن تقل تلك الفترة كلما قل حجم الأجزاء النباتية وتم ترطيب الكومة باستمرار فتختصر لفترة ست أشهر.

ثانياً: البيتموس

عبارة عن تحلل نبات الموس الذي ينمو في المستنقعات، وهو يعد من أوساط التربة المهمة المستخدمة في المشاتل لتسريع النمو كونها وسط خفيف ومن الممكن للجذور النمو فيه على نحو أجود من التربة العادية، ويتم معالجة البيتموس حرارياً قبل استعماله، وإضافة قليل من المواد التي تضبط ال PH. 

وغير ممكن تحضيره في حدائقنا، ويتم الحصول علية بواسطة محلات بيع المخصبات الزراعية لا غير كون مصدرة الدول التي تنتشر بها المستنقعات.

مقارنة بين الكمبوست والبيتموس

ناتج الكمبوست من تحلل مخلفات الحيوانات والنباتات أما البيتموس ناتج من تحلل نباتات المستنقعات.

يمكن تحضيرالكمبوست ببساطة كون المواد اللازمة متاحة إلا أن البيتموس يتم الحصول علية من المحلات.

الكومبوست مادة مجددة للتربة ومن الممكن اعتبارها سماد في حين البيتموس عبارة عن وسط زراعي هام لنمو الجذور.

غني الكومبوست بالعناصر الغذائية على عكس البيتموس فإنه فقير بشكل كبيرً بالعناصر الغذائية الأساسية للنباتات.

التبادل الكيتوني في الكمبوست عالي بشكل كبيرً على عكس البيتموس الذي يعد بسيط التبادل الكتيوني.

يعد الكومبوست وسط متعادل مائل للحموضة إلا أن البيتموس وسط حامضي يحتاج للتعديل قبل استعماله.

الكمبوست لا يحتفظ بالماء بشكل ملحوظ بخلاف البيتموس الذي يمتاز بخاصية الاحتفاظ بلماء بضعفه 20 مرة.

يعد الكمبوست أرخص ثمناً من البيتموس كون البيتموس يتطلب لجهد أضخم وهو مستورد لا ينتج محلياً.

الكومبوست أثقل وأكثر تماسكاً بخلاف البيتموس الذي يعد خفيف الوزن وأكثر هشاشة الأمر الذي يجعله وسط نمو جيد.

يستعمل الكمبوست على صعيد واسع بشكل كبيرً في الأراضي الزراعية بخلاف البيتموس يستعمل في محيط ضيق.

هل يمكن خلط الكمبوست والبيتموس؟

يعد مزج الكمبوست والبيتموس سوياً شيء جيد إلا أن ذلك مكلف من الناحية التجارية، لهذا يمكن مزج أحدهما في التربة العادية، إذ أنه من الجيد مزج البيتموس مع الرمل كون البيتموس يحتفظ بالماء أو الكومبوست مع الطين أو الرمل إذ أنه مع الطين يضيف إلى المسامية، وتفكك التربة، ومع الرمل يضيف إلى خصوبتها كونه فقير بالعناصر الغذائية. 

يمزج البيتموس مع الرمل أو البريليت في المشاتل لتصير تربة صناعية مناسبة للتشتيل وازدهار النباتات.

بشكل عام المواد العضوية الناتجة من منشأ حيواني أو نباتي هي أصل جيد للنمو والتحسين وأمداد النباتات بالعناصر، والاهتمام بها يضيف إلى الإنتاج لحد محدد وعليه يمكن استعمال تلك المحسنات لاستغلال صفاتها وخصائصها في ازدياد الإنتاج وتطور النباتات على نحو جيد.

اهم الخضروات التي تفيد صحة القلب

 الخضراوات المهمة لصحة القلب





الطماطم

تمثل الطماطم من الخضروات الأكثر توفراً في المتاجر فهذه نعمة بحد ذاتها إذ ان الطماطم متدنية السعرات الحرارية وغنية بالألياف والعناصر الغذائية المهمة للحالة الصحية العامة كونها تشتمل على الليكوبين وحمض الفوليك والبوتاسيوم وفيتامينات أ – ب – ج – هـ. 

بالنسبة لصحة القلب فيوجد بها مضادات الأكسدة، لذا تمنع الجلطات والسكتات القلبية والمحافظة على ضغط الدم.

يعتبرالليكوبين والبوتاسيوم أكثر العناصر الموجودة في الطماطم والخاصة بصحة القلب، إذ أن الليكوبين هو واحد من مضادات الأكسدة الصلبة مما تمنع تلف الخلايا ويخفض الكوليسترول الضار ويمنع تجلط الدم، مثلما أن البوتاسيوم يشتغل على تقليل ضغط الدم من خلال طرد الصوديوم من الجسد، وكما أن الطماطم منخفضة التركيز من الصوديوم الأمر الذي يعين على خفض ضغط الدم، ولا ننسى أن الطماطم تعمل على تقليل الحمص الأميني الهوموسيستين الذي يضيف إلى خطورة الإصابة بأمراض القلب.

الثوم

من الخضروات المفيدة للقلب، فالثوم مشهور باستطاعته تقليل ضغط الدم ومنع تجلط الدم مما يحمي من الجلطات.

 كما أنه قادر علي تقليل الكوليسترول الضار وهي جميعها أسباب مشجعة على الجلطات والسكتات القلبية، والثوم يعاون على ترتيب ضربات القلب وتفعيل الدورة الدموية، فيمكن أكل فص ثوم كل يوم أو جعله في الطعام اليومي الأمر الذي يعين على صحة القلب وتقويته.

مثلما يساند على جعل البدن أكثر قدرة لمواجهة الميكروبات والفيروسات، لهذا يعد الثوم من الخضروات المهمة لصحة القلب

البطاطس

هي كنز من الفيتامينات والمعادن وأهمها فيتامين ج وب 6 ومعدن البوتاسيوم، مثلما أنها غنية بالألياف المهمة لتقليل الكوليسترول في الدم، فكل ذلك يجعل من البطاطس أصل غذائي هام للدفاع عن القلب وحمايته من الأمراض، مثلما أن لها دور مهم لصحة القلب إذ أنها تتضمن على نسبة عالية من الألياف، الأمر الذي يخفف من الكوليسترول المؤذي، وبالتالي يقلل من أمراض القلب وتعد من الخضروات المهمة لصحة القلب.

البروكلي

يشتغل على تخفيض الإجهاد التأكسدي الذي يؤدي لتضرر الخلايا وذلك لاحتواء البروكلي على الفينول الأمر الذي يخفف من خطر الإصابة بأمراض القلب، فجعل العلماء يسعون إلى تهجين بروكلي عالي الفينول لدورة في تأمين القلب من السكتات والجلطات.

أيضا يتضمن على الأنسجة الأمر الذي يخفف من الكوليسترول الضار ويخفض ضغط الدم، وفوائد البروكلي لا تقف عند فوائده للقلب لكن تتعدى ذاك إلى جميع مناطق الجسد فهو غذاء صحي هام لكل أفراد العائلة.

السبانخ

تشتمل على الكثير من الفيتامينات والمعادن الغذائية، مثل حمض الفوليك (ب 9) الذي يمثل دور هام في التخلص نسبة الحمض الأميني هوموسيستئين الزائد الذي لدية دور في الأمراض القلبية.

حمض الفوليك حساس للحرارة لهذا يقدم نصيحة بطبخ السبانخ والخضار على العموم على البخار أو أكلها طازجة، فهناك خضار كثير يحتوي على حمض الفوليك بمعدلات رائعة.

هي غنية بمضادات الأكسدة، مما تمنع انغلاق الأوعية وتوفير الحماية من السكتات والجلطات القلبية، كما أن وجود المغنيسيوم المتوفر كثيرا في السبانخ يشتغل على خفض ضغط الدم، ولا تقتصر مزايا السبانخ على القلب إلا أن لها امتيازاتها على صحة العظام والقولون والبروستاتا والمعدة والبدن على العموم، وترجع كل تلك الامتيازات إلى كثرة تواجد مضادات الأكسدة.


أحدث المواضيع

الزهور والزينة

الاسمدة والمخصبات الزراعية